شريط الأخبار
| تويتر : @almsaeyah        
سالم الواوان
سالم الواوان

الدفاع عن الإصلاح واجب وطني


تكبير الخط | تصغير الخط

في بعض الأحيان يكون الدفاع عن الأشخاص مطلوباً لإنقاذ الموقف وتنبيههم إلى ما يحدث حولهم, فالسكوت مرفوض في تلك المواقف, خصوصاً إذا كانت الأوضاع خطرة وتشتم منها رائحة مؤامرات رخيصة على حساب الوطن ونسيجه الاجتماعي.
وقد تأتي تدابير بعض القيادات إغراقاً للبلد في شبر ماء وما حدث من بعض مسؤولي بلدية الكويت بإزالة مطعم كيربي في الرميثية كاد أن يحرق الأخضر واليابس, ويشعل فتيل الفتنة الطائفية التي دائماً يحذر منها سمو أمير البلاد في كل خطاباته السامية لأنها خط أحمر يجب ألا نقترب منه.
للأسف, هناك الكثير من القيادات المنتهية صلاحيتها في مؤسسات الدولة, وهي لا تسمن ولا تغني من جوع في حل المشكلات, وهي العلة التي يجب أن تبعد عن تلك المناصب لأنها فاقدة للرؤية والمعالجة والحنكة في التعامل مع بعض القرارات ذات الصلة بالوحدة الوطنية. ويؤسفني أن الحكومة دائماً تتعامل بأسلوب رد الفعل وليس الفعل, فكما تحدث شرارة تكون مفتعلة او صدفة نجد البعض يحملها إلى سمو رئيس مجلس الوزراء لافتعال أزمة ما, نعلم جيداً أن سمو رئيس مجلس الوزراء هو المسؤول الأول عن الأجهزة الحكومية في البلاد, لكن كيف يستطيع العمل وحده على تطبيق القانون من دون أن يجد من يسانده في كشف مكامن الخلل في مثل هذه القرارات. نعم أدافع عن سمو رئيس الوزراء لانه جزء من النظام ويعمل منفرداً في جو ملبد بالمشكلات, ومع وزراء بعضهم قد يكون جزءاً من ادوات العرقلة. وما حدث بالأمس القريب ليس بعيداً عن تلك العرقلة, ولكن هناك فئة ممن هم حوله لا تجرؤ على كشف الحقيقة لسموه ودائماً يصورون الوضع على انه "وردي", وأنا أقول لسموه وهذا من واجبنا: الوضع ليس وردياً مثلما يخيل أو ينقل إليك, إنما يمكن أن يكون وردياً إذا ابعدت الكثير ممن هم حولك, وأتيت بعقول, وما أكثرها, تعرف كيف تتعامل مع القضايا التي تمس الوحدة الوطنية.
دعونا نسأل عن الأحداث التي مرت خلال الأسابيع الماضية, لماذا قدم النائب أبل استجواباً للوزيرة رولا دشتي? ومن الذي هدد الوزير الأذينة في استجواب "مطعم الرميثية"? وما علاقة النائب التميمي بالوزيرة رولا? ولماذا جرى دمج استجوابي العدساني وصفاء لسمو رئيس مجلس الوزراء? ومن الذي يحبك خيوط اللعبة من خارج مجلس الامة? حين يعرف سبب كل هذا قد نكتشف من وراء مسلسل إزالة كيربي الرميثية?
من كل ذلك لابد أن يعلم سموه انه مستهدف من كل ما يجري, وعليه أن يضع مسطرة لقياس ما أشرنا إليه, ويؤسفني مرة أخرى ان اقول من يضع مصلحة الوطن نصب عينيه والحفاظ على نظامه تضعه الحكومة في آخر أولوياتها واهتماماتها, بينما من يفتعل المشكلات ويحسن الصراخ في وجهها تخشاه!

Sunday, November 17, 2013


الاسم: *
التعليق: *
 
الرجاء ادخال الكود الموجود في الأسفل
73503
 
صريح | Sunday, November 17, 2013

ما عرفنالك مره تمدح ومره تقدح مثل الشراره

هلال العيد | Sunday, November 17, 2013

اذا عندك معلومات قول تكلم اكتب ملينا من الهمز واللمز . نورنا

سلامات | Sunday, November 17, 2013

الله يكون بعون سمو الرئيس فهناك من يريد له الفشل ويحفر في طريقه الحفر والمصائد . ولكننا واثقون بفراسة سموه فهو يعرف من يريد له الخير او الشر بكل تأكيد

سيف البحر | Sunday, November 17, 2013

كيف يعرف سموه الاشرار وهم يلبسون الاقنعة وما اكثرهم بيننا